فالمختصر المفيد ماذا سيحدث

 

طرد التنظيمات من بلدان العراق والشام لكي تكون لها نقطة ارتكاز جديدة في شمال مصر وبداية العمل لاسقاط بعض الدول الافريقية ( مصر- الجزائر- المغرب)

استكمالاً للمشروع الذي بدأت بتنفيذة الولايات المتحدة في تونس 

اما الشرق الاوسط سوف تستمر ايران كمصدر لبث الرعب في قلوب الدول الخليجية مع استمرار محاولات الزعزعه الداخلية عن طريق العمل على تشكيل فجوة بين الحكومات والشعوب.

هم يعلمون جيداً مدى قوة وصلابة العلاقة بين الشعوب والحكومات لذالك لم يتم تحريك المؤامرات مباشرتاً بل تم الدخول بإسلوب ذكي ومخادع إلى درجة أن من قام بتنفيذ هذة الخطط بعض قادة الدول دون ان يشعروا بذالك بل بحسن نية ورغبتاً بالتطوير والتقدم وقلة الخبرة السياسية ايضاً لها دور كبير في هذا الاختراق.

لذالك يتوجب على الدول المعنية التنبة الى ان بعض الخطط المعدة بقصد التطوير والنهوض بالاقتصادات قد تصنع فجوة كبيرة بين الحكومات وشعوبها  وتقود البلاد الى الهاوية.

لهذا يجب إعادة النظر بالقرارت التي نجمت عن تلك الخطط ومدى تأثيرها على الولاء والطاعة  التى استمرت على مدى عقود من الزمن.

نحن نعلم جيداً مايمثله الخليج من ثقل وتأثير كبير على المستوى الديني والاقتصادى للعالم اجمع ولا نربد سوى استمرار الحياة الطبيعية لتلك الدول ومن ثما استقرار العالم الاسلامي اجمع.

لذالك نرى انه يتوجب على الدول الخليجية اعادة النظر في استراتيجياتها تجاه الشأن الداخلي والالتفاف حول مواطنيها وهم القاعدة الاستراتيجية الأقوى والكفة الراجحة في جميع الاحتمالات والعودة للترند السابق والعمل على سد الفجوات بينها وبين مواطنيها والعمل على ترسيخ الطابع الفدائي والولآء المطلق لكي لا ينجرف المجتمع الى هاويتاً لا يمكن الخروج منها.


Created by www.banderthubyani.com