إيران المنشأ الغرض والنهاية ومابعد الزوال

 

 

لماذا إيران تجعل من العرب عدواً لها ليس اهل السنة فقط بل والشيعة العرب ايضاً.

 

إن النظرة العامة التي ينظر لها الإيرانيون للعرب ليس من منظور الدين فقط بل العرق هو السائد وهو العنصر المؤثر والدافع المحرك لأحقاد قديمة بدأت بأحقاد اليهود وانتهت بإسقاط الإمبراطورية الفارسية وما تعرضت له تلك الإمبراطورية العظيمة علي يد الفتوحات الاسلامية.

 

هنا يأتي الدافع الأهم وهو الانتقام ومحاولاً لإرجاع أمجاد الأسلاف والجدود.

 

تأصل داخل المجتمع الإيراني ذ لك المنظور وأصبح يلقن للأجيال الي ان تمكنت الثورة الخمينية من التربع على السلطة داخل حدود الدولة الفارسية والتي أتت لكي تحقق رغبات جيل لقن على هذا المبدأ ولتحقيق الأمل العظيم وأن تصبح تلك الإمبراطورية اليهودية الفارسية هي العظمي ويبقي اليهود والفرس سادتاً للعرب. 

 

الثورة الفارسية أتت بمباركة غربيه وإسرائيلية بسبب علاقة الخميني الدينية باليهود 

 

بالإضافة لتعاونه كمخبر مع بريطانيا وكان شديد الذكاء وشديد الولاء لعمله مع المستعمر.

 

كافأت بريطانيا والد الخميني سينكا بوظيفة في قصر شاه إيران كسايس خيل وفي يوم من الأيام غضب منه رضا بهلوي غضباً شديدا فقتل والد الخميني هرب الخميني من ايران بعد مقتل والده الى العراق وخطط للثأر من رضا بهلوي وحينها تلقفته المخابرات الأمريكية والفرنسية واستضافوه في فرنسا.

 

بدأ شاه ايران يهدد مصالح المستعمر البريطاني وشركات النفط الأمريكية في ايران فقرروا تغييره ووجدوا الخميني صاحب ثأر فقرروا أن يجعلوا منه بطلا.

 

إيران ليست مصدر للتشيع فقط ولاكن ذريعة الغرب لكي يقضوا على المسلمين 

 

فمنذ ثلاثين عاما وأمريكا وإسرائيل تهددان إيران

 

لكنها تضرب العرب

 

هل تعلم لماذا

 

والأسباب هي

 

أكثر من 30 مليار دولار حجم الاستثمارات الإسرائيلية داخل الأراضي الإيرانية رغم الإعلان الرسمي عن عداوات متبادلة.

 

وكذلك 200 شركة إسرائيلية على الأقل تقيم علاقات تجارية مع إيران واغلبها شركات نفطية تستثمر في مجال الطاقة داخل إيران.

 

تجاوز عدد يهود إيران في إسرائيل 200000 يهودي يتلقون تعليماتهم من مرجعهم في إيران الحاخام الأكبر يديديا  شوفط المقرب من حكام ايران خاصة جعفري

 

وهؤلاء لهم نفوذ واسع في التجارة والأعمال والمقاولات العامة والسياسة ونفوذ أكبر في قيادة جيش اليهود.

 

كنائس اليهود في طهران وحدها تجاوزت 200 معبد يهودي بينما أهل السنة في طهران عددهم مليون ونصف لا يسمح لهم بالصلاة في مساجدهم وليس لهم مسجد في العاصمة طهران.

 

حلقة الوصل بين إيران وبين حاخامات اليهود داخل إسرائيل وأمريكا هوحاخام ايران ويدعى حاخام اوريل داويدي سال

 

من بين يهود كندا وبريطانيا وفرنسا يوجد 17000 يهودي ايراني يملكون شركات نفطية كبرى وشركات الأسهم ومنهم أعضاء في مجلس العموم اللوردات

 

تستفيد إيران من يهودها في أمريكا عبر اللوبي اليهودي بالضغط على الإدارة الأمريكية لمنع ضرب إيران مقابل تعاون مشترك تقدمه إيران لشركات يهودية.

 

من اليهود الأمريكيين في الولايات المتحدة 12,000 يهودي من إيران ويشكلون رأس الحربة في اللوبي اليهودي ومنهم أعضاء كثر في الكونجرس ومجلس الشيوخ.

 

توجد ليهود إيران إذاعات تبث من داخل إسرائيل ومنها إذاعة راديس التي تعتبر إذاعة إيرانية متكاملة كما توجد لديهم إذاعات على نفقة دولة إيران.

 

في إيران ما يقرب من 30000 يهودي وتعتبر إيران أكبر دولة تضم تجمعات كبيرة لليهود خارج دولة إسرائيل ولم يقطعوا تواصلهم بأقاربهم في إسرائيل.

 

كبار حاخامات اليهود في إسرائيل هم إيرانيون من أصفهان ولهم نفوذ واسع داخل المؤسسات الدينية والعسكرية ويرتبطون بإيران عبر حاخام معبد أصفهان.

 

وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز إيراني من يهود أصفهان وهو من أشد المعارضين داخل الجيش الإسرائيلي لتوجيه ضربات جوية لمفاعلات إيران النووية.

 

الرئيس الإسرائيلي موشيه كاتساف إيراني من يهود أصفهان وتربطه علاقات ودية وحميمية مع نجاد والخامنئي وقادة الحرس الثوري لكونه من يهود إيران.

 

يحج يهود العالم إلى إيران لأن فيها جثمان بنيامين شقيق نبي الله يوسف عليه السلام وفاق حب اليهود الإسرائيليين لإيران أكثر من حبهم لمدينة القدس.

 

اليهود يقدسون إيران أكثر من فلسطين لأنها دولة شوشندخت الزوجة اليهودية الوفية للملك يزدجرد الأول ولها مقام مقدس يحج اليها اليهود من كل العالم.

 

إيران بالنسبة لليهود هي أرض كورش مخلِّصهم وفيها ضريح استرومردخاي المقدس وفيها توفي النبي دانيال دفن النبي حبقوق وكلهم أنبياء مقدسون عند اليهود.

 

لماذا إسرائيل لا تقتل حسن نصرالله وطائراتها تحوم فوق بيته في ضاحية بيروت

 

بينما في فلسطين تقتل قادة المقاومة حتى لو كانوا داخل المساجد

 

كيف استطاعت إيران أن تخادع العرب بعداوتها لإسرائيل

 

وشركات إسرائيل لها الأفضلية في الاستثمارات داخل إيران عبر أكثر من 200 شركة إسرائيلية

 

وأخيرا هل تعلم أن ثلثي الجيش الإسرائيلي هم من يهود إيران وأكبر المستوطنات يقبع فيها يهود إيران

 

وإيران تعتبرهم مواطنين مهاجرين

 

وللعلم للتذكير

 

مؤسس المذهب الشيعي يهودي من اهل اليمن اسمه ابن سبأ قبح الله وجهه يهودي ادعى الإسلام ليزرع بذور الفتنة والتفرقة بين المسلمين.

 

ولم يحج الخميني وكثير منهم ولا مرة واحده لأنهم بالأصل لا يدينون بالإسلام.

 

طوال هذه المدة تنازل الشارع الإيراني عن حقوقه وركع إلي ولي فقيه مزيف يخدم رغبات اليهود ومصالح الدول التي صنعته ولن يستمر هذا التنازل طويلاً رغم ما يستخدمه الساسة الايرانيون من تعتيم وتضليل اعلامي فقد ظهر جيل جديد من الايرانيين ذا نظرة متفتحة لا تنطوي علية اكاذيب الخميني ولا من خلفه وسوف تتلاشي تدريجياً هذه الحقبة المزيفة وسيقع المحركين لهذا النظام في دوامة تجرهم الي اعلان المواجهة صراحتاً وعلناً مع دول المحور السني مما يقود إلي حرب عالمية جديده ولاكن هذه المرة ستختلف الموازين وتنقلب القوى وسترون  ما حدث به سيد البشر وخاتم النبيين عليه الصلاة وانتم التسليم.

بندر الذبياني 

Created by www.banderthubyani.com